الثلاثاء، 4 مارس، 2014

حكومة "مش عارف".. الله وين حاططها

... وبعد مخاض أحد عشر شهرا ولدت.. حكومة مهزوزة، غير متوازنة، ستكمل على ما تبقى من الهيكل المتداعي للمزرعة اللبنانية.



حكومة جمعت العديد من الكفاءات، وزير الخارجية مهندس مدني، ووزير العدل مدير الأمن العام، ووزير الإعلام محام انتدب وزير الصحة (دبلوم إدارة أعمال) يحكي عنو، وزير الشباب ضابط عسكري بعمر 52 سنة... والفركشة ما بتخلص لأن ما في حدا ع كرستو!!
شفتو شو نافعة التركيبة اللبنانية؟؟

بس الأهم إنو صرلا الحكومة 11 شهر، عم يجربو يجمعو Puzzle، لعملوا هالفرقة الإستعراضية.. استعراض عالماشي..

واحد بيستعرض السيارات، وواحد الصور، وواحد المشاريع، وواحد الرحلات والتسهيلات، وواحد ناطر جواز السفر الديبلوماسي.. والحلو إنو الكل استوعبوا الموضوع بسرعة، وبلشو يلعبو تحت الأضواء...

بس في واحد، يا ويل قلبي عليه.. بلش يستعرض عضلاتو عالناس.. القبضاي بعقلاتو رايح يسكر معمل الغاز ويقطع أرزاق الناس، بدل ما يشدّد الحراسة على هالمنشآت.. بيطلع بيخبط على كتف صاحب الشغل اللي عم يدافع عن عمالو ولقمة عيشهم وعيشو، ويقلو "انت مش عارف حالك مع مين عم تحكي".. مبلا يا سندي، عارف، عم يحكي مع وزير الداخلية "المستجد"..
إنت – معاليك – عرفت مع مين هو كان عم يحكي؟؟ بشكّ.

واليوم، بيطلع صحفي بيفهم بيقول إنو خزانات الغاز مش لازم تكون موجودة بين البيوت والسفارات.. الجواب: المنطقة اللي موجودين فيها الخزانات، والمطار، ومعامل الزجاج واللحم، والمسلخ، وغيرو من الصناعات، مصنفة منطقة صناعية، يعني إنت مطرح ما قاعد ما بيحقلك تقعد.. يعني البيوت والسفارات اللي مبنية بهالمنطقة مخالفة للقانون ولازم تنهدم.

وخلال هالخبر، اللي عن جد بيطال لقمة المواطن مباشرة، كان التايملاين على تويتر وفايسبوك مقسوم بين مجموعة عم تسب لرئيس الجمهورية، اللي اعتبر إنو وجود معادلة "الجيش والشعب والمقاومة" بالبيان الوزاري خشبية، ونسو او تناسو كم نقطة:
1-    "حزب الله" هو اللي جاب سليمان عالرئاسة.
2-    انتقدو الرئيس سليمان على شهداء الجيش بـ "نهر البارد" وكلام الحزب كان حرفياً: نهر البارد خط أحمر.
3-    نسيو إنو الإنفجارات بدأت عام 2005، بعهد الرئيس السابق اميل لحود.
4-    الإنفجارات اللي راح فيها شهداء مدنيين مش رئيس الجمهورية عملها، ولا هو سبّب فيها..

وكانت مجموعة تانية عم تدافع عن الرئيس سليمان بنفس الزخم تبع المجموعة الأولى.. وما حدا انتبه إنو وزير الداخلية رايح يستقوي على مواطن، ولا على إنو جلسات البيان الوزاري تأجلت، لأن الرئيس سافر، ولا ردع البعض من إنو يقول "صرلو 3 أيام بالقصر ما بين، كيف بدو يحكي بعد هالبهدلة؟"..

للأسف لهالدرجة في جهل بمجتمعنا..
رزق الله ع أيامك يا مروان شربل..

وما تزعلو.. بعدو القبضاي مش مصدق إنو صار وزير..

الرابط بيخليكن تتفرجو على عملة المشنوق.. ل يللي بعد ما صرلو الشرف يشوفها.
http://www.youtube.com/watch?v=LutIKNBsjeQ


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق